بلادي 7 صحة أسرة ثقافة إعلاميات

مجلة متجددة على مدار الساعة

ِشريط التدوينات

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018

اختتام الدورة الثانية من مهرجان الزيتون بتكانت وسط حضور كثيف وفعاليات متنوعة

اختُتِمت مساء يوم الأحد17من نونبر الجاري فعاليات مهرجان الزيتون في نسخته الثانية، الذي نظمته جمعية مهرجان الزيتون بتكانت، تحت شعار "شجرة الزيتون ...غد براق لإرث الاعراق" ،والذي امتد من 15حتى 17نونبر، وأسدل الستار على هذه الدورة بسهرة فنية استطاع من خلالها الحاضرون التفاعل مع مختلف الفنانين الذين أتحفوا جمهورهم بأداء باقة من أشهر أغانيهم.وشهدت فعاليات المهرجان خلال هذه الفترة عدة أنشطة دولية وعروض وأمسيات فنية وثقافية، زيارات ميدانية لمختلف الضيعات ومعاصر زيت الزيتون وكذا حضور شخصيات من مختلف الدول، التي أسهمت في تعزيز المنطقة كوجهة فلاحية وراعية للإبداع بمختلف أشكاله .و في السهرة الفنية الختامية كان الجمهور على موعد مع مجموعة من الفنانين المغاربة، افتتحها تماينود باند الذي متع جمهوره ليكون لهذا الأخير موعد مع إيقاعات مجموعة امرجان، بعده الكوميدي أنس العشابي الذي رسم الابتسامة على وجوه كل الحاضرين ، ليرقص الجميع مع منات عايشته، ويتفاعل مع الفنان الشاب زهير البهاوي الذي أدى اشهر اغانيه ضمنها اغنيته الشهيرة "ديكابوتابل "والتي تجاوز عدد مشاهديها على اليوتيوب 30 مليون، ليختتم هذه الأمسية الفنان صالح الباشا الذي أتحف بدوره الحضور بعدد من رصيد أغانيه.

قطع المهرجان الذي منح إضافة نوعية للمنطقة ، شوطاً كبيراً في تحقيق أهدافه الرامية، إلى المساهمة في التعريف بالمنتوج الزراعي للمنطقة وتسويقه، وكذا التعريف بمؤهلاتها وبجودة المنتوج ثم الانفتاح على فلاحين المنطقة والمهتمين بإنتاج الزيتون وتثمينه، لاسيما وأن جهة كلميم واد نون عموما ومنطقة تكانت خصوصا ساهمت بشكل كبير وملأت فراغاً كبيراً باعتبارها المنطقة المعنية بالاحتفاء بشجرة الزيتون.

وعن هذه النسخة الثانية من المهرجان، أوضحت كلثوم الحيحي، مديرة المهرجان أن الهدف الأساسي من تنظيم هذه الدورة هو تأطير وتكوين الفلاحين والتعريف بالمنتوج الفلاحي للمنطقة وجودته وتثمينه ، وكذا العمل على تسويقه من أجل الاحتفاءا بشجرة الزيتون بشكل أساسي التي تشكل المورد المعيشي لمعظم الأسر بالمنطقة، مؤكدة على ضرورة الانفتاح هذه السنة على مجموعة من الفلاحين من مختلف جهات المملكة، وعن
مشاركة بعض الدول في هذه التظاهرة تقول " من الضيوف المميزين لهذه الدورة دولة السينغال التي تمثلت في سفيرها فودي سيليا من أجل تبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال إضافة إلى دولة فرنسا في شخص الخبيرة في مجال الزيتون ديشليت إمانويل"
كما وجهت مديرة المهرجان الشكر لكل من ساهم في إنجاح المهرجان في ثاني انعقاد له وخصت بالشكر كل من جماعة تكانت و الضيوف الحاضرين والإعلاميين وكذا جل الفلاحين وسكان المنطقة.

ويعد بذلك مهرجان الزيتون من أشهر المهرجانات التي تقام بالمنطقة، وبادرة طيبة تهدف إلى تسويق إنتاج الزيتون وزيت الزيتون للمزارعين، ورد الاعتبار للمنطقة والتعريف بها وبمؤهلاتها الثقافية والسياحية كذلك. في انتظار موعد السنة القادمة على أمل إقامة نسخة ثالثة لمهرجان الزيتون بتكانت.

علام حياة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

أفضل المطهرات طبيعية التي يمكن اللجوء اليها خلال الحجر الصحي

أفضل المطهرات طبيعية التي يمكن اللجوء اليها خلال الحجر الصحي   بقلم : ضحى            يلجأ النساء الى استخدام المنظفات المن...

قائمة المدونات الإلكترونية

من نحن

authorمرحبا بكم في مدونة بلادي 7 نسعى دائما لتقديم الأفضل
المزيد عنا →

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *